tadmor

مرحبا بك زائرنا الكريم
منتدى التدامرة يرحب بك وبكل الأعضاء
/ شاركنا ولو بإبتسامة /

للتسلية و الإستفادة للجميع

المواضيع الأخيرة

» عائلات تدمرية
الأحد ديسمبر 09, 2012 11:25 am من طرف ALbaz

» كيف تكون اسعد الناس
السبت أكتوبر 06, 2012 8:58 pm من طرف ســـــــلمى

» المخدوعون في الظواهر
السبت أكتوبر 06, 2012 8:52 pm من طرف ســـــــلمى

» في حدا,,,,,,,بيقدر يجاوب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الخميس أغسطس 23, 2012 3:24 pm من طرف أحمد عارف

» mý ĺãşţ Ľâťţèя ... Ĩ'm ŝðяяÿ
الخميس أغسطس 23, 2012 3:22 pm من طرف أحمد عارف

» إذا أصبحتَ فلا تنتظر المساءُ
الخميس أغسطس 23, 2012 3:14 pm من طرف أحمد عارف

» طريـــق الســـعادة ,,, هو الاحســـان للآخرين
الخميس أغسطس 23, 2012 3:04 pm من طرف أحمد عارف

» .. ولن يشعر بمعاناتك أحد ..
الخميس أغسطس 23, 2012 3:04 pm من طرف أحمد عارف

» عش واقعك ولا تسرح بالخيال
الخميس أغسطس 23, 2012 12:38 pm من طرف ســـــــلمى

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    لم أهرب هذه المرة

    شاطر

    دارين
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 137
    تاريخ التسجيل : 19/07/2009

    لم أهرب هذه المرة

    مُساهمة  دارين في الإثنين أغسطس 10, 2009 12:51 am

    لم أهرب هذه المرة .........
    ألقيت جسمي على الكرسي المتهالك.. وأخذت أتنفس
    بعمق وأنا أرتجف من شدة الانفعال.. وقطرات العرق
    تتصبب على وجهي..
    آآآآآآآه.. يا الله..
    فتحت قارورة الماء البارد التي كانت معي وأخذت أصبه
    على رأسي كالمجنونة..
    شششششششششششش.. باااااارد..
    ضحكت..
    أخذ الماء يتصبب على جوانب وجهي وصدري.. ويبلل
    ملابسي..
    بينما دموعي تنهمر خلف نظارتي السوداء..
    نظرت إلى الساعة كانت التاسعة والربع.. تصبح
    الجامعة خاوية تقريباً هذا الوقت.. الكل في قاعاته..
    وأنا هنا.. وحدي..
    آه يا ربي.. كم من الألم أتحمل وحدي..
    رفعت قدمي وجلست على الكرسي..
    رفعت ركبتي لأعلى ووضعت رأسي بينهما..
    ألم.. ألم حارق يغرس أنيابه في قلبي.. ورئتي..
    وشراييني.. ويفترس حتى أطراف أصابعي..
    هل كانت هي السبب..؟
    لا أعتقد.. شجاري معها كان فقط القشة التي قصمت
    ظهر البعير.. لقد انفجرت لأصب جام غضبي
    عليها..
    فتدفقت آلامي المترسبة..
    ليست الدكتورة سميرة المتعجرفة هي السبب.. كانت
    مجرد دبوس فجر بالونة همومي القديمة..!
    أخذت أبكي بحرقة ولا أعرف لماذا.. أشعر بالألم..
    الضيق..
    أشعر أن كل شيء ضدي.. منذ طفولتي..
    والداي المنفصلان منذ الطفولة..
    أبي البعيد اللامبالي.. أمي المشغولة بنفسها دائماً..
    جدتي المتسلطة..
    مدرساتي القاسيات..
    درجاتي السيئة ورسوبي المتكرر..
    وحدتي الدائمة.. وعدد شعور أحد بي..
    صديقاتي الغادرات.. ناكرات الجميل..
    حتى.. هو.. طعنني وذهب..
    هو .. الذي أحببته من كل قلبي..
    وسهرت الليالي الطويلة أحادثه.. وأراسله..
    تركني إليها..
    صديقتي..
    لماذا؟
    كنت أعتقد أنه يحبني.. وأنني كل شيء في حياته..
    لكنه ذهب..
    تركني وحيدة.. أتخبط بين هذا وذاك للتسلية وقضاء
    الوقت على الهاتف والنت.. أبحث عن السعادة..
    تمر فتاتان.. ينظران إلي باستغراب.. هه.. يبدو أنني
    بالغت اليوم قليلاً..
    أتلمس الحلق الطويل الذي يتدلى من أذني اليسرى..
    وخصلة شعري الوردية على وجهي.. وأبتسم..
    هـه.. لتنظرا.. لتحدق هاتان الغبيتان.. لا يهمني
    أمرهما.. مسكينتان تعتقدان أنهما تحرجانني
    بنظراتهما!!
    غبيتان.. أنا أتعمد فعل ذلك لتنظرا إلي.. أريد أن
    أحرق أعصابهما.. حسناً؟!
    حتى الغبية سميرة.. تعتقد أني سأخاف من سجل
    حضورها أو من صرخاتها الخرقاء.. أنا لا يهمني
    أحد..
    لا أحد.. طالما أن أحداً لم يهتم بي في حياتي..
    أخرج مسجل الهيد فون الخاص بي.. وأضع شريط
    مطربي المفضل..
    أجد نفسي أزداد ضيقاً وحزناً.. وأتمنى أن أموت..
    فهذه الدنيا ليس فيها سوى الآلام والوحدة..
    أغلق الشريط .. وأفكر في أن أسمع قناة موسيقية..
    أحرك مؤشر الراديو يمنة ويسرة.. يتهادى إلى سمعي
    صوت قرآن من إذاعة القرآن..
    قشعريرة تسري في جسدي.. أشعر بالخوف.. لا
    أعرف لماذا..
    كأن شيئاً عظيماً يحيط بي.. شيء أهرب منه دائماً..
    أغير المؤشر بسرعة.. ودقات قلبي تتسارع..
    لماذا أخاف من سماع القرآن الكريم؟
    لماذا أمر على المصلىّ بسرعة ولا ألتفت تجاهه وكأني
    مذنبة هاربة تخشى من العقاب؟!
    ضممت ركبتي إلى صدري.. وكأني أحتضن أماً لم
    أشعر بحنانها في حياتي..
    كنت متوترة.. خائفة.. بحاجة لمن أهرب إليه..
    وبحركة لا شعورية.. أمسكت مسجلتي وفتحت على
    الإذاعة مرة أخرى..
    وكمن يستلذ بتعذيب نفسه..
    أخذت أسمع القرآن..
    وعرفت لماذا أخاف وأهرب.. وأرتبك إذا سمعته..
    لأني بعيدة.. بعيدة جداً عن إلهي..
    وأخشى مواجهته..
    شيء مخيف فعلاً.. لقد ابتعدت كثيراً.. بالغت في
    ذلك..
    لم أركع ركعة واحدة لله منذ سنوات.. أغويت
    الكثيرين..
    استهزأت.. وسخرت.. وعبثت.. و..
    لقد ابتعدت كثيراً..
    لكن.. كيف أعود.. الطريق بعيد.. من يمسك بيدي؟
    لا أحد يجرؤ حتى على الاقتراب مني.. أو دعوتي..
    وأنا.. لا أعرف كيف أعود..
    أشعر بانكسار..

    دارين
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 137
    تاريخ التسجيل : 19/07/2009

    رد: لم أهرب هذه المرة

    مُساهمة  دارين في الإثنين أغسطس 10, 2009 12:55 am

    أصدقائي الأعزاء يوجد تكمله للموضوع بالحلقه التاليه حتى لاأطيل عليكم وتشعرون بالملل من قراءته أهديكم تحياتي الورديه
    avatar
    أحمد عارف
    Admin

    عدد المساهمات : 1594
    تاريخ التسجيل : 06/07/2009
    العمر : 33
    الموقع : مملكة تدمر
    العمل/الترفيه : طالب //
    المزاج : ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ////////////////////

    مُساهمة  أحمد عارف في الإثنين أغسطس 10, 2009 2:07 am

    سلمت أناملك الذهبية





    / وبانتظار المزيد ://///
    avatar
    زهرة
    متميز
    متميز

    عدد المساهمات : 487
    تاريخ التسجيل : 20/07/2009
    الموقع : الضيعة
    العمل/الترفيه : طالبة
    المزاج : غير شكل

    ??????????

    مُساهمة  زهرة في الإثنين أغسطس 10, 2009 2:54 am

    كنت أعتقد أنه يحبني.. وأنني كل شيء في حياته..
    لكنه ذهب..
    تركني وحيدة.. أتخبط بين هذا وذاك للتسلية وقضاء
    الوقت على الهاتف والنت.. أبحث عن السعادة..
    avatar
    ضياء18

    عدد المساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 14/07/2009

    \\\\\\

    مُساهمة  ضياء18 في الإثنين أغسطس 10, 2009 4:18 am

    كنت أعتقد أنه يحبني.. وأنني كل شيء في حياته..
    لكنه ذهب..




    / مشكورة

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 20, 2018 11:42 am