tadmor

مرحبا بك زائرنا الكريم
منتدى التدامرة يرحب بك وبكل الأعضاء
/ شاركنا ولو بإبتسامة /

للتسلية و الإستفادة للجميع

المواضيع الأخيرة

» عائلات تدمرية
الأحد ديسمبر 09, 2012 11:25 am من طرف ALbaz

» كيف تكون اسعد الناس
السبت أكتوبر 06, 2012 8:58 pm من طرف ســـــــلمى

» المخدوعون في الظواهر
السبت أكتوبر 06, 2012 8:52 pm من طرف ســـــــلمى

» في حدا,,,,,,,بيقدر يجاوب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الخميس أغسطس 23, 2012 3:24 pm من طرف أحمد عارف

» mý ĺãşţ Ľâťţèя ... Ĩ'm ŝðяяÿ
الخميس أغسطس 23, 2012 3:22 pm من طرف أحمد عارف

» إذا أصبحتَ فلا تنتظر المساءُ
الخميس أغسطس 23, 2012 3:14 pm من طرف أحمد عارف

» طريـــق الســـعادة ,,, هو الاحســـان للآخرين
الخميس أغسطس 23, 2012 3:04 pm من طرف أحمد عارف

» .. ولن يشعر بمعاناتك أحد ..
الخميس أغسطس 23, 2012 3:04 pm من طرف أحمد عارف

» عش واقعك ولا تسرح بالخيال
الخميس أغسطس 23, 2012 12:38 pm من طرف ســـــــلمى

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    قصص مؤثرة,,,ومفيدة,,,,,,,,,

    شاطر
    avatar
    ياسمين الشام
    متميز
    متميز

    عدد المساهمات : 321
    تاريخ التسجيل : 25/08/2011
    الموقع : دمشق
    العمل/الترفيه : خاص
    المزاج : هادي ورايق

    قصص مؤثرة,,,ومفيدة,,,,,,,,,

    مُساهمة  ياسمين الشام في الخميس أكتوبر 27, 2011 5:10 pm




    فوائد عظيمة اعجبتني لكن ابكتني

    سأل عالم تلميذه: منذ متى صحبتني؟
    فقال التلميذ: منذ 33 سنة...
    فقال العالم: فماذا تعلمت مني في هذه الفترة؟!
    قال التلميذ: ثماني مسائل...
    قال العالم: إنا لله وإنا إليه راجعون ذهب عمري معك ولم تتعلم إلا ثماني مسائل؟!
    قال التلميذ: يا أستاذ لم أتعلم غيرها ولا أحب أن أكذب...
    فقال الأستاذ: هات ما عندك لأسمع...






    قال التلميذ:


    الأولى
    أني نظرت إلى الخلق فرأيت كل واحد يحب محبوبا فإذا ذهب إلى القبر


    فارقه محبوبه فجعلت الحسنات محبوبي فإذا دخلت القبر دخلت معي.


    الثانية
    أني نظرت إلى قول الله تعالى


    " وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى"
    فأجهدت نفسي في دفع الهوى حتى استقرت علي طاعة الله.


    الثالثة
    أني نظرت إلى هذا الخلق فرايت أن كل من معه شيء له قيمة حفظه حتى لا يضيع فنظرت إلى قول الله تعالى
    " ما عندكم ينفذ وما عند الله باق "
    فكلما وقع في يدي شيء ذو قيمة وجهته لله ليحفظه عنده.


    الرابعة
    أني نظرت إلى الخلق فرأيت كل يتباهى بماله أو حسبه أو نسبه ثم نظرت إلى قول الله تعالى
    " إن أكرمكم عند الله أتقاكم "
    فعملت في التقوى حتى أكون عند الله كريما.



    الخامسة
    أني نظرت في الخلق وهم يطعن بعضهم في بعض ويلعن بعضهم بعضا
    وأصل هذا كله الحسد ثم نظرت إلى قول الله عز وجل
    " نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا "
    فتركت الحسد واجتنبت الناس وعلمت أن القسمة من عند الله فتركت الحسد عني.


    السادسة
    أني نظرت إلى الخلق يعادي بعضهم بعضا ويبغي بعضهم على بعض ويقاتل
    بعضهم بعضا ونظرت إلى قول الله عز وجل
    " إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا "
    فتركت عداوة الخلق وتفرغت لعداوة الشيطان وحده.


    السابعه
    أني نظرت إلى الخلق فرأيت كل واحد منهم يكابد نفسه ويذلها في طلب الرزق
    حتى أنه قد يدخل فيما لا يحل له ونظرت إلى قول الله عز وجل
    " وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها "
    فعلمت أني واحد من هذه الدواب فاشتغلت بما لله علي وتركت ما لي عنده.


    الثامنة

    أني نظرت إلى الخلق فرأيت كل مخلوق منهم متوكل على مخلوق مثله،
    هذا على ماله وهذا على ضيعته وهذا على صحته وهذا على مركزه. ونظرت إلى قول الله تعالى
    " ومن يتوكل على الله فهو حسبه "
    فتركت التوكل على الخلق واجتهدت في التوكل على الله.


    فقال الأستاذ: بارك الله فيك.
    هذه الثمان أعجبتني حتى أحزنتني على أحوالنا مع كتاب الله وتدبره و فهمه




    "قصة أعمى"

    جلس رجل اعمى على عتبة عمارة واضعا طاقيته بين قدميه وبجانبه لوحة مكتوب فيها
    ( أنا اعمى أرجوكم ساعدوني )
    فمر رجل إعلانات ووقف ليرى أن طاقيته لا تحوي سوى قروش قليله فوضع المزيد فيها ,,
    ودون أن يستأذن الأعمى أخذ لوحته وكتب عليها
    عبارة أخرى وأعادها مكانها ومضى في طريقه
    لاحظ الأعمى أن طاقيته قد امتلأت بالقروش والأوراق النقدية فعرف أن شيئا قد تغير,,,
    فسأل أحد المارة عما هو مكتوب على اللوحة
    فكانت :
    ( نحن في فصل الربيع لكنني لا أستطيع
    رؤية جماله )...
    >>> فغير وسائلك عندما لاتسير الامور كمايجب




    "قصة معبرة عن التسامح"

    كان هناك صديقان ‏يمشيان في الصحراء ، خلال الرحلة تجادل الصديقان

    فضرب ‏أحدهما الآخر على وجهه ؛؛

    ‏الرجل الذي أنضرب ‏على وجهه تألم و لكن دون أن ينطق بكلمة ولكنه قام و

    كتب على ‏الرمال:

    ،،؛؛ اليوم أعز أصدقائي ضربني على وجهي ،،؛؛



    استمر الصديقان في ‏مشيهما إلى أن وجدوا واحة فقرروا أن يستحموا ..

    فإذا بالرجل الذي انضرب ‏على وجهه تعلق قدمه في الرمال المتحركة و بدأ

    في الغرق، و ‏لكن صديقة أمسكه وأنقذه من الغرق ..

    و بعد ان نجا الصديق من الموت قام و كتب ‏

    على قطعة من الصخر :

    ،،؛؛ اليوم أعز ‏أصدقائي أنقذ حياتي ،،؛؛


    الصديق الذي ضرب صديقه و أنقده من الموت سأله : لماذا في المرة الأولى

    ‏عندما ضربتك كتبت على الرمال و الآن عندما أنقذتك كتبت على ‏الصخرة ؟

    فأجاب صديقه : ‏عندما يؤذينا أحد علينا ان نكتب ما فعله على الرمال حيث

    رياح ‏التسامح يمكن لها أن تمحيها ،؛

    و لكن عندما يصنع أحد معنا معروفاً ‏فعلينا ان نكتب ما فعل معنا على

    الصخر حيث لا يوجد أي نوع ‏من الرياح يمكن أن يمحيها ،؛


    ؛؛؛ فلنتعلم أن نكتب آلامنا على الرمال ‏وأن ننحت المعروف على ‏الصخر ؛؛؛







    "قصة المرأة الحكيمة"

    صعد عمر- رضي الله عنه- يوما المنبر، وخطب في الناس، فطلب منهم ألا يغالوا في مهور النساء، لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه لم يزيدوا في مهور النساء عن أربعمائة درهم؟ لذلك أمرهم ألا يزيدوا في صداق المرأة على أربعمائة درهم.فلما نزل أمير المؤمنين من على المنبر، قالت له امرأة من قريش: يا أمير المؤمنين، نهيت الناس أن يزيدوا النساء في صدقاتهن على أربعمائة درهم؟ قال: نعم.فقالت: أما سمعت قول الله تعالى: {وآتيتم إحداهن قنطارا} ( القنطار: المال الكثير).فقال: اللهم غفرانك، كل الناس أفقه من عمر.ثم رجع فصعد المنبر، وقال: يا أيها الناس إني كنت نهيتكم أن تزيدوا في مهور النساء، فمن شاء أن يعطي من ماله ما أحب فليفعل



    "قصة الخليفة الحكيم"

    كان عمر بن عبد العزيز- رضي الله عنه- معروفا بالحكمة والرفق، وفي يوم من الأيام، دخل عليه أحد أبنائه، وقال له:يا أبت! لماذا تتساهل في بعض الأمور؟! فوالله لو أني مكانك ما خشيت في الحق أحدا.فقال الخليفة لابنه: لا تعجل يا بني؛ فإن الله ذم الخمر في القرآن مرتين، وحرمها في المرة الثالثة، وأنا أخاف أن أحمل الناس على الحق جملة فيدفعوه (أي أخاف أن أجبرهم عليه مرة واحدة فيرفضوه) فتكون فتنة.فانصرف الابن راضيا بعد أن اطمأن لحسن سياسة أبيه، وعلم أن وفق أبيه ليس عن ضعف، ولكنه نتيجة حسن فهمه لدينه.



    "قصة ورقة التوت"

    ذات يوم جاء بعض الناس إلى الإمام الشافعي، وطلبوا منه أن يذكر لهم دليلاً على وجود الله عز وجل.ففكر لحظة، ثم قال لهم: الدليل هو ورقة التوت.فتعجب الناس من هذه الإجابة، وتساءلوا: كيف تكون ورقة التوت دليلاً على وجود الله؟! فقال الإمام الشافعى: "ورقة التوت طعمها واحد؛ لكن إذا أكلها دود القز أخرج حريرا، وإذا أكلها النحل أخرج عسلاً، وإذا أكلها الظبي أخرج المسك ذا الرائحة الطيبة.. فمن الذي وحد الأصل وعدد المخارج؟! ".إنه الله- سبحانه وتعالى- خالق الكون العظيم!




    "قصة العاطس الساهي"

    كان عبد الله بن المبارك عابدا مجتهدا، وعالما بالقرآن والسنة، يحضر مجلسه كثير من الناس؛ ليتعلموا من علمه الغزير.وفي يوم من الأيام، كان يسير مع رجل في الطريق، فعطس الرجل، ولكنه لم يحمد الله. فنظر إليه ابن المباوك، ليلفت نظره إلى أن حمد الله بعد العطس سنة على كل مسلم أن يحافظ عليها، ولكن الرجل لم ينتبه.فأراد ابن المبارك أن يجعله يعمل بهذه السنة دون أن يحرجه، فسأله:أي شىء يقول العاطس إذا عطس؟فقال الرجل: الحمد لله!عندئذ قال له ابن المبارك: يرحمك الله



    "قصة الرجل المجادل"

    في يوم من الأيام ، ذهب أحد المجادلين إلى الإمام الشافعي، وقال له:كيف يكون إبليس مخلوقا من النار، ويعذبه الله بالنار؟!ففكر الإمام الشافعى قليلاً، ثم أحضر قطعة من الطين الجاف، وقذف بها الرجل، فظهرت على وجهه علامات الألم والغضب. فقال له: هل أوجعتك؟قال: نعم، أوجعتنيفقال الشافعي: كيف تكون مخلوقا من الطين ويوجعك الطين؟!فلم يرد الرجل وفهم ما قصده الإمام الشافعي، وأدرك أن الشيطان كذلك: خلقه الله- تعالى- من نار، وسوف يعذبه بالنار



    "قصة الشكاك"

    جاء أحد الموسوسين المتشككين إلى مجلس الفقيه ابن عقيل، فلما جلس، قال للفقيه: إني أنغمس في الماء مرات كثيرة، ومع ذلك أشك: هل تطهرت أم لا، فما رأيك في ذلك؟فقال ابن عقيل: اذهب، فقد سقطت عنك الصلاة.فتعجب الرجل وقال له: وكيف ذلك؟فقال ابن عقيل:لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " رفع القلم عن ثلاثة: المجنون حتى يفيق، والنائم حتى يستيقظ، والصبي حتى يبلغ ". ومن ينغمس في الماء مرارا - مثلك- ويشك هل اغتسل أم لا، فهو بلا شك مجنون



    "قصة الطاعون"

    خرج أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، ذاهبا إلى بلاد الشام، وكان معه بعض الصحابة.وفي الطريق علم أن مرض الطاعون قد انتشر في الشام، وقتل كثيرا من الناس، فقرر الرجوع، ومنع من معه من دخول الشام.فقال له الصحابي الجليل أبو عبيدة بن الجراح: أفرارا من قدر الله يا أمير المؤمنين؟فرد عليه أمير المؤمنين: لو غيرك قالها يا أبا عبيدة!ثم أضاف قائلاً: نعم نفر من قدر الله إلى قدر الله؛ أرأيت لو أن لك إبلا هبطت واديا له جهتان: إحداهما خصيبة (أي بها زرع وحشائش تصلح لأن ترعى فيها الإبل)، والأخرى جديبة (أي لا زرع فيهما، ولا تصلح لأن ترعى فيها الإبل)، أليس لو رعيت في الخصيبة رعيتها بقدر الله، ولو رعيت في الجديبة رعيتها بقدر الله؟



    "قصة الخليفة والقاضي"

    طلب أحد الخلفاء من رجاله أن يحضروا له الفقيه إياس بن معاوية، فلما حضر الفقيه قال له الخليفة: إني أريد منك أن تتولى منصب القضاء. فرفض الفقيه هذا المنصب، وقال: إني لا أصلح للقضاء. وكان هذا الجواب مفاجأة للخليفة، فقال له غاضبا: أنت غير صادق. فرد الفقيه على الفور: إذن فقد حكمت علي بأني لا أصلح. فسأله الخليفة: كيف ذلك؟فأجاب الفقيه: لأني لوكنت كاذبا- كما تقول- فأنا لا أصلح للقضاء، وإن كنت صادقا فقد أخبرتك أني لا أصلح للقضاء



    "قصة حكم البراءة"

    تزوجت امرأة، وبعد ستة أشهر ولدت طفلا، والمعروف أن المرأة غالبا ما تلد بعد تسعة أشهر أو سبعة أشهر من الحمل، فظن الناس أنها لم تكن مخلصة لزوجها، وأنها حملت من غيره قبل زواجها منه.فأخذوها إلى الخليفة ليعاقبها، وكان الخليفة حينئذ هو عثمان بن عفان- رضي الله عنه- فلما ذهبوا إليه، وجدوا الإمام عليا موجودا عنده، فقال لهم: ليس لكم أن تعاقبوها لهذا السبب. فتعجبوا وسألوه: وكيف ذلك؟ فقال لهم: لقد قال الله تعالى: (وحمله وفصاله ثلاثون شهرا) (أي أن الحمل وفترة الرضاعة ثلاثون شهرا). وقال تعالى: (والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين) (أي أن مدة الرضاعة سنتين. إذن فالرضاعة أربعة وعشرون شهرا، والحمل يمكن أن يكون ستة أشهر فقط).



    "قصة المرأة والفقيه"

    سمعت امرأة أن عبد الله بن مسعود- رضي الله عنه- لعن من تغير خلقتها من النساء، فتفرق بين أسنانها للزينة، وترقق حاجبيها.فذهبت إليه، وسألته عن ذلك، فقال لها: ومالي لا ألعن من لعنه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو في كتاب الله.فقالت المرأة في دهشة واستغراب: لقد قرأت القرآن الكريم كله لكني لم أجد فيه شيئا يشير إلى لعن من يقمن بعمل مثل هذه الأشياء.وهنا ظهرت حكمة الفقيه الذي يفهم دينه فهما جيدا، فقال للمرأة: أما قرأت قول الله تعالى: { وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا}؟!أجابت المرأة: بلى، فقال لها: إذن فقد نهى القرآن عنه- أيضا-.



    "قصة الحق والباطل"

    سأل أحد الناس عبد الله بن عباس- رضي الله عنهما- فقال له: ما تقول في الغناء؟ أحلال أم حرام؟فقال ابن عباس: لا أقول حراما إلا ما ذكر في كتاب الله أنه حرام.فقال الرجل: أحلال هو؟فقال ابن عباس: ولا أقول حلالاً إلا ما ذكر في كتاب الله أنه حلال.ونظر ابن عباس إلى الرجل، فرأى على وجهه علامات الحيرة.فقال له: أرأيت الحق والباطل إذا جاءا يوم القيامة، فأين يكون الغناء؟فقال الرجل: يكون مع الباطل.وهنا قال ابن عباس: اذهب فقد أفتيت نفسك .



    "قصة السؤال الصعب"

    جاء شيخ كبير إلى مجلس الإمام الشافعى، فسأله: ما الدليل والبرهان في دين الله؟ فقال الشافعي: كتاب الله.فقال الشيخ: وماذا- أيضا-؟ قال: سنة رسول الله. قال الشيخ: وماذا- أيضا-؟ قال: اتفاق الأمة. قال الشيخ: من أين قلت اتفاق الأمة؟ فسكت الشافعي، فقال له الشيخ: سأمهلك ثلاثة أيام. فذهب الإمام الشافعى إلى بيته، وظل يقرأ ويبحث في الأمر. وبعد ثلاثة أيام جاء الشيخ إلى مجلس الشافعي، فسلم وجلس. فقال له الشافعي: قرأت القرآن في كل يوم وليلة ثلاث مرات، حتى هداني الله إلى قوله تعالى: {ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوفه ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا}. فمن خالف ما اتفق عليه علماء المسلمين من غير دليل صحيح أدخله الله النار، وساءت مصيرا. فقال الشيخ: صدقت!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!








      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 7:20 pm